منتـــــدى بــحــوث و تـــقـــــارير و كــــــــتب لجميع المراحل
عزيزي الزائر يرجى التشرف بالدخول الى المنتدى ان لــــــــــم تــــــــــــكون عضو و تريــــــــــد انضـــــــمام الى اسرة الــمــــــــنتدى ...شكــــــــــرا ادارة المــــــــــنتديات وليـــــــــــد
منتـــــدى بــحــوث و تـــقـــــارير و كــــــــتب لجميع المراحل
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتـــــدى بــحــوث و تـــقـــــارير و كــــــــتب لجميع المراحل

بخيرهاتنا هةمي قوتابيت خوشتفي دكةين
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 أندرسون، شيروود

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هفال



عدد المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 23/05/2010

أندرسون، شيروود Empty
مُساهمةموضوع: أندرسون، شيروود   أندرسون، شيروود Empty8/6/2010, 10:32

Anderson, Sherwood



شيروود أندرسون
أندرسون، شيروود (1876-1941م). روائي أمريكي وكاتب قصة قصيرة. في عام 1912م، هجر أسرته وعمله الناجح كمدير لمصنع دهانات في إيليريا (أوهايو)، ليبدأ حياة جديدة بوصفه كاتبًا. وهو في نظر الكثيرين من النقاد رمز لرفض القيم المادية للطبقة الوسطى استمساكًا بقيم الفن. ومن أوهايو ذهب أندرسون إلى شيكاغو ونشر هناك روايته الأولى: ابن وندي ماكفيرسون (1916م) التي تصف هجران رجل معين للحياة التقليدية وقيمها. كتب أندرسون روايات عديدة أخرى عبّرت عن سأم وتلف الأفراد الذين يعيشون ضمن أنظمة اجتماعية أو صناعية تقليدية. ومن هذه الكتب: الرجال السائرون (1917م)، الأبيض المسكين (1920م)، زيجات كثيرة (1923م). وفي الضحكة السوداء (1925م)، يقارن أندرسون الحياة السعيدة غير المعقدة التي ظن أنها تتمثل في حياة زنوج عصره من الأمريكيين بالحياة المادية العقيمة التي تتمثل في حياة الأمريكيين البيض.

وقد كان أندرسون ناجحًا جدًا وذا تأثير بوصفه كاتب قصة قصيرة. وتُعَدُّ مجموعته القصصية الأولى واينزبيرغ ـ أوهايو (1919م) أهم أعماله. وتتمثل الأهمية البالغة لهذه القصص في أنها أطاحت بالمعايير التقليدية للقصة القصيرة الأمريكية، تلك المعايير التي ركزت على الحبكة والحدث. الواقع أنه، في واينزبيرغ ـ أوهايو، عالج، من الناحية الأساسية، ضيق الأفق الذي شاهده في حياة البلدة الصغيرة في وسط غرب أمريكا، خصوصًا إحباط الشباب والمنعزلين. وقد كان أندرسون يضفي على قصصه قوة عاطفية عارمة بدلاً من تطوير الحبكة.

وفي تصويره للشخصيات في مجموعة واينزبيرغ ـ أوهايو، كان أندرسون واحدًا من أوائل الكتاب الأمريكيين الذين استخدموا الرؤى النفسية، خصوصًا مفاهيم سيجموند فرويد في علم النفس.

تُعَدُّ شخصيات أندرسون وحيدة وحزينة بسبب إحباط البيئة المحيطة ولأنها تميل إلى أن تجعل من نفسها، حسب تعبير المؤلف، كائنات غريبة ومضحكة. ويعتقد أندرسون أنه كان هناك مئات من الحقائق الجميلة، لكن الناس يحاولون أن يتبنوا حقيقة واحدة فقط وينسبوها لأنفسهم. ففي اللحظة التي يأخذ فيها الإنسان حقيقة واحدة من الحقائق، وينسبها لنفسه، ويحاول أن يعيش عليها، فإنه يصبح غريبًا وتصبح الحقيقة التي يؤمن بها ضربًا من الزيف.

تشمل المجموعات القصصية الأخيرة لأندرسون، والمنشورة بعد واينزبيرغ ـ أوهايو: انتصار البيضة (1921م)، خيول ورجال (1923م)، الموت في الغابة (1933م) . وقد جُمعت آراؤه حول التأليف القصصي والحياة في عدد من الكتب: قصة راوي قصص (1924م)، ملاحظات شيروود أندرسون (1926م)، مذكرات شيروود أندرسون (1942م) ، ونشرت الطبعة الموسعة من هذه المذكرات عام 1969م.

وُلِد أندرسون في كامدن بولاية أوهايو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أندرسون، شيروود
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــدى بــحــوث و تـــقـــــارير و كــــــــتب لجميع المراحل  :: منـــــــــــــتدى بـــحوث وتقارير شخـــــصيات علمية و تاريخية-
انتقل الى: